القائمة الرئيسية

الصفحات

(فيديو) خطير / الأستاذ رضا الرداوي : يكشف حقائق و معلومات و وثائق خطيرة جدا.. ؟ عن راشد الغنوشي و ابتزازه للقضاء و تحكم فيه... لتبيض قاضي الإرهاب.... ؟



تـــونس السياسـيــة-صرح الأستاذ رضا الرداوي في فيديو نشره اليوم 2 جويلية 2021 على صفحة هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي أن راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة تدخل رأسا للدفاع عن قاضي التستر عن الإرهاب بشير العكرمي والضغط على أعضاء مجلس القضاء العدلي 



بواسطة رئيس جمعية القضاة أنس الحمادي الذي تعمد تهديد بعض القضاة المنتمين للمجلس الأعلى للقضاء ليفلت بشير العكرمي من العقاب عما أتاه من جرائم في حق تونس وشعبها عندما كان قاضي التحقيق 13 بالمحكمة الابتدائية بتونس ويعدها عندما أصبح وكيل جمهورية بنفس المحكمة .


راشد الغنوشي يعلم جيدا أن سقوط بشير العكرمي وعزله من القضاء ثم محاكمته سيؤدي حتما إلى الكشف عن شبكة القضاة الذين عملوا طيلة 10 سنوات لفائدة حركة النهضة واستغلوا نفوذهم للتستر عن الإرهابيين وطمس الحقائق بالإضافة إلى ركن العديد من القضايا الخطيرة في رفوف النيابة العمومية والفرق الأمنية التي تعهدت بالقضايا .


شبكة القضاة الذين استخدمتهم حركة النهضة أغلبهم ينتمون لجمعية القضاة التي يترأسها أنس الحمادي ورئيستها الشرفية روضة القرافي ولهذا نلاحظ دفاع الحمادي والقرافي عن بشير العكرمي وفي المقابل نراهم يوجهون الاتهامات الخطيرة للطيب راشد الرئيس الأول لمحكمة التعقيب المحال بدوره على مجلس التأديب من أجل ملفات فساد .


ويعود سبب تحامل جمعية القضاة على القاضي الطيب راشد هو عدم انتمائه لمجموعنهم في القضاء باعتباره محسوب على رئيس الحكومة الأسبق يوسف الشاهد هذا من جهة ومن جهة ثانية لأن سبب إحالة ملف بشير العكرمي على التفقدية العامة بوزارة العدل هو التقرير الذي وجهه الطيب راشد لها والذي فضح فيه تجاوزات بشير العكرمي وجرائمه صحبة مجموعة من القضاة الذين تجب محاسبتهم أيضا .


أما بخصوص الأزهر لونقو المدير العام للاستعلامات والابن المدلل لراشد الغنوشي فدوره استعلاماتي مخابراتي الغاية منه تهديد العديد من المحامين والناشطين السياسيين الذين يسعون لكشف حقيقة الجهاز السري لحركة النهضة وكيفية عمله وعناصره المخترقة لوزارة الداخلية والتي هي في ارتباط وثيق مع شبكة راشد الغنوشي في القضاء ولعل إقالة توفيق شرف الدين وزير الداخلية السابق القريب من رئيس الجمهورية قيس سعيد تأتي في هذا الإطار خاصة بعدما أصدر شرف الدين قرارات بإقالة عناصر الجهاز السري لحركة النهضة بوزارة الداخلية .



هيئة الدفاع عن الشهيدين لن تتوقف عن عملها رغم التهديدات الخفية والعلمية على لسان أنس الحمادي رئيس جمعية القضاة بتكليف من راشد الغنوشي وبتنسيق مع الأزهر لونقو وستنشر تقرير التفقدية العامة بوزارة العدل الذي أحيل بمقتضاه بشير العكرمي على مجلس التأديب بمجلس القضاء العدلي .


الأيام القادمة ستحمل مفاجآت ربما لم يكن يتوقعها أحد وستنكشف شبكة الجهاز السري لحركة النهضة في القضاء وفي وزارة الداخلية.